وزير التربية والتعليم العالي ورئيس الممثلية الألمانية في فلسطين يزوران برنامج الدراسات الثنائية
نسخة للطباعةPDF version

قام كل من معالي الدكتور صبري صيدم ، وزيرالتربية والتعليم والتعليم العالي، وسعادة السيد بيتر بيرويرث، رئيس مكتب الممثلية الألمانية في فلسطين، بزيارة برنامج الدرسات الثنائية في شركة "عسل للتكنولوجيا"، احدى الشركات الشريكة لبرنامج الدراسات الثنائية في مدينة رام الله، وذلك يوم الخميس 22 أيلول/سبتمبر.وقد رافق الوفد الزائر كل من الأستاذ الدكتورعماد أبو كشك، رئيس جامعة القدس، والدكتورة راشيل فولز، نائب رئيس التعاون الإنمائي في مكتب ممثلية ألمانيا في فلسطين، والسيد مراد طهبوب، المدير التنفيذي لشركة "عسل للتكنولوجيا"، والسيد اندرياس ادريان، رئيس برنامج تعزيز التعليم والتدريب المهني والتقني والتشغيل في GIZ ، والسيد عمر الظاهر، القائم بأعمال عميد كلية الدراسات الثنائية في جامعة القدس، والسيدة كريستين فريمان، مسؤولة برنامج الدراسات الثنائية في GIZ وممثلين عن شركة "عسل للتكنولوجيا" وجامعة القدس وGIZ  و GFA وشركات القطاع الخاص الشريكة لبرنامج الدراسات الثنائية.

وتأتي هذه الزيارة في إطار الترويج لبرنامج الدراسات الثنائية الذي يعد الأول من نوعه في المنطقة. حيث قام الدكتور صبري صيدم والسيد بيتر بيرويرث بالانضمام الى جولة ميدانية داخل شركة "عسل للتكنولوجيا"  حيث قاموا خلالها بزيارة موقع التدريب المخصص لطلاب برنامج  الدراسات الثنائية و التحدث الى بعض الطلاب المتواجدين داخل قاعات التدريب، كما واستمعوا إلى شرح موجزعن الشراكة بين جامعة القدس وشركة "عسل للتكنولوجيا" وكذلك فرص التدريب التي يتم تقديمها للطلاب المستفيدين من برنامج الدراسات الثنائية.
 

مع نهاية الجولة،اجتمع الوفد الزائر ضمن حلقة نقاش مصغرة افتتحت بكلمة ترحيبية من السيد مراد طهبوب بالنيابة عن شركة "عسل"، تلتها لمحة عامة عن برنامج الدراسات الثنائية في جامعة القدس قدمها السيد عمر ظاهر. في حين قال الدكتور صبري صيدم في مداخلته " نحن لسنا هنا بصدد الاحتفال والاستمتاع فقط بهذه التجربة  الفريدة ولكننا هنا أيضاً من اجل تعزيز هذا التوجه، وان الشراكة بين جامعة القدس وشركة عسل هي مثال حقيقي لما هو مطلوب من اجل تحسين نظام التعليم العالي وذلك من خلال توفيرالتدريب العملي إلى جانب التعليم الأكاديمي" وأضاف أيضاً "أنا ممتن جدا للحكومة الألمانية و GIZ لايمانهم ودعمهم للشعب الفلسطيني في هذا السياق."

 

كما وأكد السيد بيتر بيرويرث في مداخلته على ان " ألمانيا فخورة جدا بدعمها لجامعة القدس على وضع برنامج الدراسات الثنائية من خلال بنك التنمية الألماني و GIZ" وأضاف بأن " التعاون بين جامعة القدس وشركات القطاع الخاص هو العنصر الرئيسي في هذا النهج والذي يهدف إلى معالجة واحدة من أكثر القضايا إلحاحاً في الأراضي الفلسطينية، ألا وهي البطالة التي يعاني منها الشباب الفلسطيني."  واختتم السيد بيرورث مداخلته قائلا إن "الطلاب من خلال هذا النهج لا يكتسبون المعرفة الأكاديمية فحسب ولكن يراكمون الى جانبها الخبرة والتجربة العملية المتمثلة بمجموعة من المهارات التي تجعلهم على اتم الاستعداد للانخراط في سوق العمل."

 

 

 

يقدم برنامج الدراسات الثنائية في جامعة القدس نهجاً مبتكرا في التعليم العالي الفلسطيني من حيث الجمع بين الدراسات الأكاديمية والتدريب العملي في ظل ظروف عمل حقيقية في شركات القطاع الخاص. ويهدف البرنامج إلى معالجة مشكلة بطالة الشباب في فلسطين والتي وصلت، وفقاً لأحدث الدراسات، الى ما يقرب ال 40٪ بين الشباب وتجاوزت ذلك الى نحو 60% بين أوساط خريجي الجامعات.

 

في البداية، تم إطلاق ثلاثة مواضيع ضمن برنامج الدراسات الثنائية في  كليات الهندسة الكهربائية وإدارة الأعمال وتكنولوجيا المعلومات. وحالياٌ، وقع نحو 80 شريك من القطاع الخاص الفلسطيني  للمشاركة رسميا في البرنامج حيث يوجد هنالك نحو 138 طالب/ة مسجلين حاليا في البرنامج من ضمنهم 57 طالبة. كما ويخطط البرنامج لإعداد ما لا يقل عن 300 طالب/ة لمستقبل مهني ناجح، حوالي 25% منهم سيكونون من الشابات.

© Copyrights TVET 2017. All Rights  rserved To TVET.